في أول كتاب حول “صحافة الذكاء الاصطناعي” : هل يمكن أن تُساهم تقنيات الذكاء الاصطناعي في إنعاش الاقتصاد العالمي؟

تُشير التوقعات إلى أن الثورة الصناعية الرابعة وتقنيات الذكاء الاصطناعي قد تُساهم في إنعاش الاقتصاد العالمي، وزيادة الإنفاق العالمي على وسائل الإعلام، وظهور عشرات الآلاف من قنوات التلفاز، وعشرات الآلاف من الأقمار الصناعية التي سوف تُحدث ثورة في صناعة الإعلام، مدفوعة بالتقدم الهائل في تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي.

وفي أول كتاب حول صحافة الذكاء الاصطناعي، يصدر باللغتين العربية والإنجليزية، بعنوان ” صحافة الذكاء الاصطناعي، الثورة الصناعية الرابعة وإعادة هيكلة الإعلام”، أكد د. محمد عبد الظاهر مؤلف الكتاب على أنه من المتوقع أن يستثمر العالم أكثر من 5 تريليون دولار على تقنيات الذكاء الاصطناعي حتى 2050.

ذلك سيساهم بصورة قوية في نمو صحافة الذكاء الاصطناعي، هذا مقارنة بما يتم إنفاقه حاليًا، حيث يُقدر بـ 12.4 مليار دولار فقط، وقد يصل إلى 232 مليار في العام 2025 وفقًا لتقرير ” KPMG “.

تناول عبد الظاهر في الكتاب أهم ملامح الحقبة الجديدة من الإعلام، و تقنيات الذكاء الاصطناعي، ومفهوم صحافة الذكاء الاصطناعي ” Artificial Intelligence Journalism “.

مُضيفًا أنه من المتوقع أيضًا أن يساهم قطاع الذكاء الاصطناعي في إضافة أكثر من 50 تريليون دولار للاقتصاد العالمي 2050، أي ما يُقارب من 20 % من إجمالي الناتج الإجمالي المحلي العالمي في ذلك الوقت، وفقًا لبعض الأرقام التقديرية في ذلك الشأن. وهو ما يساهم بصورة كبيرة في نمو صحافة الذكاء الاصطناعي.

المؤلف الدكتور محمد عبد الظاهر يعمل مستشارا إعلاميًا لدى مكتب الاتصال الحكومي لدولة الإمارات، وصحفي متخصص لديه أكثر من 19 عاما من العمل الإعلامي في مؤسسات صحفية مثل هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، والأمم المتحدة، ومؤسسة تومسون رويترز الإخبارية. حاصل على الدكتوراه في الإعلام وتطبيقات الهواتف الذكية. الكتاب صادر عن مؤسسة صحافة الذكاء الاصطناعي للبحث والاستشراف بدولة الإمارات، ودار بدائل للنشر والتوزيع بالقاهرة.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *